14 خيلاً تتنافس في كأس الوثبة بمضمار لنجفيلد

عصام السيد

يستقطب مضمار لنجفيلد الرملي بالمملكة المتحدة عصر يوم (الأربعاء 14/07/2021) 14 خيلاً تتنافس على لقب كأس الوثبة ستاليونز، البالغ جائزته 4.000 جنيه استرليني، برعاية مهرجان سباقات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة.

ويأتي إقامة السباقات تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، بهدف دعم الملاك والمربين في معظم دول العالم، وتحفيزهم لزيادة الاهتمام بالخيل العربية.

وخصص السباق لمسافة 2000 متر للخيول في سن ثلاث سنوات فما فوق، تصنيف 0ـ55 (تكافؤ ستيكس)، ويعد وجود 14 خيلا بمراتب متقدمة في تصنيفات السباقات، رقم قياسي للخيول العربية الأصيلة تشارك على مضمار لنجفيلد.

ويتصدر القائمة “ألوف” لاستيف بلاك ويل، بإشراف نفس المالك، وقيادة جوشوا بريان، و”كوليماي” لدي تومسون، بإشراف نفس المالك، وقيادة ايرين كاجنري، و”أيمي” بقيادة مولي فليب و”زين زيبريون” بقيادة شين ليفي لمزرعة زين العربية، بإشراف بيت همرسلاي.

وينافس على اللقب “ران ذا ريسك” لسو هيرود، بإشراف جيمس اوين، وقيادة اليكس شادويك، و”كياك” لايفرمور ريسنج، بإشراف جين هاريس، وقيادة سيرينا بروذرتون، و”سماوات” لاي كانلي، بإشراف بيت همرسلاي، وقيادة باتريك بارلو.

وهناك “نورسمان” لكريج كيستر، بإشراف نفس المالك وقيادة نيل مكان، و”إلياه سيرفينا” لاي كانيلي، وقيادة هيوارد شينج، و”كيركو دو تينيلي” لمستر بلمب بإشراف نفس المالك، وقيادة ايلي ماكنزي، و”كورك” بقيادة الفارسة لورا كوجلان.

وأعربت جيني هاينز، مدير الشؤون التجارية والمالية في ARO، عن امتنانها للدعم المستمر لمهرجان سباقات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للسباقات، وقالت:” كما يسعدنا العودة إلى مضمار لنجفيلد لسباق تنافسي يدعم سباقات الخيول العربية”.

ويدعم ويرعي المهرجان دائرة الثقافة والسياحة، ومجلس أبوظبي الرياضي، والأرشيف الوطني الشريك الرئيسي، واتصالات الشريك الرسمي، والوطنية للأعلاف الشريك الاستراتيجي، وطيران الإمارات الناقل الرسمي، ويرعي أيضاً المسعود ـ نيسان، وأريج الأميرات، وعمير بن يوسف للسفريات، وقناة ياس، والاتحاد النسائي العام، والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وشركة فيولا، ونادي أبوظبي للفروسية، وجمعية الإمارات للخيول العربية الأصيلة.

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *