“مشرف” يجدّد تألّقه على العشب في “شيما كلاسيك”

أثبت حامل لقب كأس السعودية «مشرف» مرة أخرى أنه جواد مقتدر على مختلف الأرضيات والمسافات عندما حطم الزمن القياسي في سباق لونجين دبي شيما كلاسيك (ج1) لمسافة 2410 أمتار، عشبي، بقيادة ديفيد إيغان الذي حصل على أول لقب جروب 1 عالمي، وإشراف جون غوسدن الذي تربع على عرش صدارة السباق برصيد ثلاثة انتصارات، ولم يظهر «مشرف» تباطؤاً على المسافة الأطول التي نافس عليها للمرة الأولى في مسيرته، ولم يمانع البوابة رقم (9) الأخيرة ليتقدم من المركز الأخير ويصل إلى الأمام في زمن قياسي جديد بلغ 2.26.65 دقيقة.

فائز في 4 دول

سجل «مشرف» المملوك للأمير عبدالرحمن بن عبدالله الفيصل فوزه السادس في رابع دولة، وتقدم من الجهة الخارجية بشكل تدريجي بعد بلوغه المنعطف الأخير، ثم دخل في منافسة ثلاثية مع الفــرس «كرونـــو جينيسيس» (سايتـــو/كيتامـــورا) صاحبـــــة الوصافة بفارق عنق وصاحبة المركز الثالث «لوفز أونلي يو» (ياهاغــي/ميرفــي)، لتسيطـــر الخيول اليابانية على المركزين الثاني والثالث رغم خروجها من الحفل خالية الوفاض، فيما كشــف ياهاغــي مدرب «لوفـز أونلي يو» أنها ستستهدف لقب كوين إليزابيث كب فــي هونــغ كونغ.

ثادي غوسدن: بداية مشرفة لمسيرتي

حصل ثادي نجل المدرب المخضرم جون غوسدن على رخصة تدريب مشتركة مع والده الأسبوع الماضي، ومن الواضح أن مسيرته التدريبية بدأت بداية جيدة مع ألقاب عالمية في سباقات ذات جوائز مالية كبيرة ومرموقة، وقال المدرب الشاب: «أنا محظوظ لحصولي على مثل هذه الفرص فالجواد قوي للغاية ومتمكن مهما كانت الظروف، ومن الواضح أن ديفيد قاده بذكاء واتبع الخطة الموضوعة لتفادي الحصار بسبب البوابة البعيدة»، وأكد المدرب أن «مشرف» سيشارك في سباقات الموسم الأوروبي لكنه لم يحدد وجهة بعد.

إيغان: خطّتنا كانت التّحلّي بالهدوء

كشف الفارس البالغ من العمر 21 عاماً ديفيد إيغان أن أكبر فرق بين سباقي شيما كلاسيك وكأس السعودية كان التخطيط وأسلوب الركض، وصرح: «عندما ركضت في السعودية كنت أفكر في الانطلاقة السريعة فحسب، لكني تحليت بالهدوء اليوم وعملت بجهد لتفادي الحصار بين الخيول بسبب البوابة البعيدة، ولحسن الحظ كان متجاوباً رغم اختلاف المسافة، فهذا الجواد مميز حقاً ولا يخشى أي تحدٍّ لذلك فاز في مختلف دول العالم». 

مشوار التألّق والنّجاح

ركض «مشرف» في 9 سباقات منذ بداية مسيرته في أواخر 2019 عندما افتتح مشواره بإحراز المركزين الرابع والثالث في بريطانيا في عمر السنتين، ثم افتتح رصيده بفوز لمسافة 1700 في نوتينغهام قبل حلوله وصيفاً في النسخة الأولى من الداربي السعودي، وبدأ مستواه بالتطور في عمر الثلاث سنوات، حيث سجل ثلاثة ألقاب متتالية تضمنت الداربي الفرنسي (ج1) وسباق جروب 2 في مضمار دوفيل، وخاض سباقاً واحداً فقط مخيباً للآمال عندما حل في المركز الثامن على أرضية غير مناسبة في شامبيون ستيكس في آسكوت.

فرص متعدّدة أمام «مشرف»

يسير «مشرف» في خطى النجوم الكبار بعد إضافته لقب شيما كلاسيك لسجلاته، وينتظره الموسم الأوروبي بعد النتيجة الهائلة التي حققها في ميدان، وقطع كل الشكوك وأثبت معدنه مرة أخرى، كما أوضح أن المسافة والأرضية لا تؤثر عليه كثيراً وأنه جواد من طراز رفيع يرحب بكل المنافسات ويتألق مهما كانت الظروف، لتطرح تساؤلات جديدة حول مستقبله كفحل إنتاج وما ستفعله ذريته في المستقبل.

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *