سباق الخيل

المعلّق الفروسي “عبدلله المعمري” لموقعنا: “كأس دبي العالمي2021” من الأغلى والأقوى على الإطلاق

ياسمين بوذياب – “نيوز بلاس غلوبال”

تولي دولة الإمارات العربية المتحدة، منذ سنوات عديدة، اهتمامًا فريدًا بالخيول وبعالم الفروسية وبهذه الرياضة التراثية التي تُعتبر جزءاً لا يتجزأ من هوية وثقافة الدولة، فتحرص بشكل دائم على تنظيم أبرز وأهم السباقات، والتي غالبًا ما تكون حديث العالم أجمع، نظرًا لضخامتها.

إحدى هذه السباقات، هي “بطولة كأس دبي العالمي” التي تُقام النسخة الـ25 منها اليوم السبت، في مضمار “ميدان لسباق الخيل” بإمارة دبي، برعاية حاكم دبي، صاحب السمو الشيخ “محمد بن راشد آل مكتوم”، حيث تحتفي بـ”اليوبيل الفضّي” لإمارة دبي، وكذلك “اليوبيل الذهبي” لاتحاد دول الإمارات.

هذه البطولة التي تحظى بمتابعة كبيرة من عشاق رياضة سباق الخيل في شتى أنحاء العالم، تُعدّ الأغلى، إذ تبلغ جوائزها المالية 26.5 مليون دولار، وتتضمّن 9 أشواط، كما تشهد إقامة عدة سباقات أبرزها: “القوز للسرعة”، “دبي جولدن شاهين”، “دبي تيرف” و”لونجين دبي شيماء كلاسيك”، وذلك بمشاركة 117 من نخبة الخيول العالمية التي تمثّل 11 دولة من قارات آسيا وأوروبا وأميركا والشمالية والجنوبية، منها 68 خيلاً قادمة من الخارج لمنافسة 49 من أقوى الخيول الموجودة بالدولة، حيث تتراوح أعمار الخيول المشاركة بين 4 و8 سنوات.

وللحديث أكثر عن هذا الحدث الضخم، كان لموقع “نيوزمي – أخبار الشرق الأوسط” مقابلة حصرية مع معلّق سباق الخيل، عبدلله المعمري، الذي أشاد في بداية حديثه بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتحديدًا إمارة دبي التي باتت ملتقى عالميًا وعاصمة التآلف والتعارف، “إذ ربطت الماضي بالحاضر، واستضافت ونظّمت أهم وأبرز السباقات والفعاليات، فعرّفت العالم بمنطقة الشرق ىالأوسط”، بحسب تعبيره، موضحًا أن العديد من النجوم والمشاهير والشخصيات المعروفة من كافة أنحاء العالم تتابع هذه الفعاليات.

وأردف المعمري: “تتميّز دبي بأنها وصلت إلى ربع قرن من العطاء للعالم، فهي تعطي دون منّة؛ لا تتردّد بصرف مئات آلاف الدولارات لنقل وقائع حدث معيّن من بلاد العالم أجمع كأميركا وغيرها، بينما تسمح لمحطات عالمية بنقل وقائع العروض التي تقيمها على أرضها مجانًا، دبي معطاءة بشكل كبير”.

من هنا، لفت إلى أن خطة حاكم دبي، سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تمثّلت بأن تكون هذه الإمارة جامعة، وهذا ما يحصل حقًا، إذ تحضن دبي العديد من الأشخاص ومن مختلف بلدان العالم، العربية والأوروبية والغربية، فتقدّم لهم الكثير وتمنحهم الاهتمام الكبير والمراكز المهمة، وأبرز مثال على ذلك هو أن لجنة تحكيم كأس دبي العالمي في “ميدان” تضم أشخاص من أستراليا وجنوب إفريقيا وأميركا وبلدان عربية مختلفة.

أما في ما يتعلّق ببطولة كأس دبي العالمي 2021، فقد أوضح معلّق سباق الخيل في حديثه لموقعنا أنه وبسبب تداعيات جائحة كورونا، وحرصًا على سلامة كل من يرغب بمتابعة هذا الحدث الضخم، ستُقام البطولة بدون جمهور، مؤكدًا أن هناك مجهود كبير لقنوات دولة الإمارات ووسائل الإعلام التي ستوكل إليها مهمّة النقل المباشر وتغطية الحدث بتفاصيله، حيث سيشعر المشاهد وكأنه موجود في مضمار “ميدان” ويتابع السباق بالحماس نفسه.

وفي السياق، لفت المعمري إلى أن حاكم دبي لن يتابع الحدث هذا العام بسبب الحداد على الراحل “حمدان بن راشد آل مكتوم”، والذي كان من أبرز عشّاق الخيل العربي ورموزه، إذ تمتاز خيوله بالريادة والصدارة في السباقات الكبرى، أبرزها “سباق كأس دبي العالمي” الذي حقّقت خلاله إنجازات مشرّفة في مختلف أشواطه، حيث تُوّجت بلقب شوطه الرئيس مرتين بواسطة “المتوكل” عام 1999، و”انفاسور” عام 2007، ليشير المعمري إلى الوقوف دقيقة صمت على روح هذا الرجل المعطاء خلال الحدث اليوم، كما سيكون هناك تقارير وألعاب بواسطة تقنية “الليزر” التي تظهر بعض تاريخ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم في عالم الفروسية والخيل.

من هنا، قال معلّق سباق الخيل لـ”نيوزمي”: “الفروسية العالمية خسرت هذا العام قطبين من أقطابها وعمودَين مهمَّين جدًا، هما الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالرحمن آل سعود، صاحب مزرعة وشعار “غومون” في أميركا وأوروبا، وكذلك الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم صاحب مزرعة “شادويل” ومالك آلاف الخيول”، مؤكدًا أن هناك قرابة الـ100 ألف شخص في أوروبا وأميركا وغيرها يعملون في هذه المزارع، وملايين البشر يستفيدون منها ومن خيرات الراحلَين وعطاءاتهما.

من جهة أخرى، وحول تجربته ومسيرته كمعلّق على سباق الخيل، قال عبدلله المعمري لموقعنا: “أستمتع جدًا بعملي، وكان لي تجارب كثيرة في العديد من الدول والمهرجانات، حيث قمت بالتعليق على أهم الاحداث الرياضية والبطولات، وهذه هي السنة السابعة لي كمعلّق على “كأس دبي العالمي” بنسخته الـ25، وهي من النسخ الأبرز والأقوى على الإطلاق، بعكس ما أُشيع بأنّها الأضعف بسبب غياب عدد من الخيول التي شاركت في سباقات سابقة”، مشددًا في هذا الإطار على أن فوز بعض الخيول في سباقات معيّنة، لا يعني أنها الأفضل، بل هناك الكثير غيرها حققت علامات كافية وتُعتبر من الخيول القوية.

وفي سياق متصل، أوضح المعمري أن عدم مشاركة بعض الخيول في السباقات، قد يعود لكونها فضّلت التقاعد للتحوّل إلى الإنتاج، وليس لأنها عاجزة عن المشاركة في السباقات كما يظنّ البعض، مضيفًا: “وأنا من مؤيدي هذه الخطوة لأن الخيل “ولّادة”، وهناك خيول أعطت مجهودًا كبيرًا في السباقات، وحان الوقت لأن ترتاح”.

من هنا، لفت المعلّق إلى أن سباقات الخيل أصبحت اليوم “صناعة” أكثر من كونها “رياضة”، ما يعني أنّها عبارة عن عملية نشاط رياضي – اقتصادي، يبدأ من الإنتاج بعد التزاوج بين الفرس والحصان، تتراوح قيمتها بين 1000 دولار وصولًا إلى 300 الف دولار، مشيرًا في هذا السياق إلى أن بعض الخيول المخصّصة للإنتاج، يُقدّر مدخولها السنوي بما يقارب 30 إلى 40 ألف دولار وحتى أكثر، وبالتالي عند إنتاج حصان ويبلغ السنتين من عمره، يمكن عندها بيعه بحوالي مليونَي دولار، وهو مردود مادي ومالي مهم وكبير لصاحب الخيل وللبلد بشكل عام.

برنامج الأمسية

1:00 ظهراً: فتح أبواب مضمار ميدان “بوابة ب”

3:45 عصراً: الشوط الأول “دبي كحيلة كلاسيك”

4:15 عصراً: الشوط الثاني “جودلفين ميل”

4:50 مساء: الشوط الثالث “كأس دبي الذهبية”

5:05 مساء: السلام الوطني

5:15 مساء: إغلاق باب ترشيحات الجمهور

جوائز التميز في سباقات الخيل “أفضل فارس”

5:30 مساء: الشوط الرابع “القوز للسرعة”

جوائز التميز في سباقات الخيل “أفضل مدرب”

6:05 مساء: الشوط الخامس “ديربي الإمارات”

جوائز التميز في سباقات الخيل “أفضل مالك”

6:40 مساء: الشوط السادس “دبي جولدن شاهين”

جوائز التميز في سباقات الخيل خيار الجمهور والجائزة العليا للعطاء الدؤوب

7:30 مساء: الشوط السابع “دبي تيرف”

8:10 مساء: الشوط الثامن “دبي شيماء كلاسيك”

8:50 مساء: الشوط التاسع “كأس دبي العالمي”

9:15 مساء: مراسم ختام كأس دبي العالمي

10:00 مساء: ختام فعاليات كأس دبي العالمي

LEAVE A RESPONSE

Your email address will not be published.