سباق الخيل

“سيجار” بطل كأس دبي العالمي بنسخته الأولى

مع كل نسخة جديدة من كأس دبي العالمي للخيول، يتذكر الجميع الجواد «سيجار» أول بطل للحدث العالمي في النسخة الأولى عام 1996 بقيادة الفارس الأسطوري جيري بيلي، الذي بصم على أول كأس أمام أكثر من 30 ألف متفرج، كانوا شهود عيان على صناعة التاريخ في مضمار ند الشبا، بالإضافة إلى ملايين البشر الذين شهدوا الحدث العالمي علي شاشات التلفاز مباشرة.

وعندما تفوق «سيجار» على منافسه الأميركي الآخر «سول أوف ذا ماتر» تحت إشراف المدرب ريتشارد مانديلا، قال مالكه آلان بولسون عن مشاعره بعد الفوز: الفوز بالنسبة لي يعني أنني مالك أفضل حصان على وجه الكرة الأرضية، وبالفعل بات مضمار ند الشبا أروع مضامير العالم بالنسبة لسلالات الخيول المهجنة والأصيلة، وكأس دبي العالمي حفر اسمه في سجلات درة مضامير الخيول العالمية في ذلك الوقت.

كانت المشاركة الأولى والفوز للأسطورة سيجار في النسخة الأولى من كأس دبي العالمي عام 1996، الذي اقتفى أثره كثير من الخيول الأميركية التي تمكنت من الفوز بالكأس، أمثال «سيلفر شارم»، «كابتن ستيف»، «بليزنتلي بيرفكت»، «روزيز أن ماي»، و«ويل أرمد» و«كاليفورنيا كروم».

ونفق الجواد الأميركي الأسطوري «سيجار» الفائز بـ 16 سباقاً متتالياً متضمنة أول سباق لكأس دبي العالمي للفئة الأولى في عام 1996، قبل أن يعتزل وهو يحمل الرقم القياسي في معدلات الجوائز المالية البالغ 9,999,813 دولار في ذلك الوقت، وقد نفق «سيجار» عن عمر يناهز 24 عاماً في مستشفى رود أن رايدل في ليكزنجتون بكنتاكي بعد خضوعه لعملية في العنق.

وكان «سيجار» أول جواد منذ «سيتيشن» الفائز بالتاج الثلاثي الأميركي في عام 1950، يحقق 16 فوزاً متتالياً في أميركا الشمالية وهو الرقم القياسي الذي حطمته الفرس «زنياتا» بطلة البريدرز كب كلاسيك.

وبدأ «سيجار» تاريخه في السباقات مع المدرب أليكس هاسنجر لصالح مالكه آلان بولسون، قبل أن ينتقل إلى المدرب بيل موت عام 1995 حين كان في سن أربع سنوات.

وتمكن «سيجار» من الفوز بسباقات كأس هوليوود الذهبي، دون هانكاب، وود وارد للتكافؤ، والبريدرز كب كلاسيك وجميعها سباقات للفئة الأولى، وهزم»سيجار«في عام 1996 في سباق باسفيك كلاسيك بمضمار ديل مير حين كان يسعى لتجاوز الرقم القياسي لمعدلات الفوز للجواد «سيتيشن»، واعتزل السباقات في نهاية العام.

LEAVE A RESPONSE

Your email address will not be published.