عالم الموضة

أزياء ربيعية تبعث على السعادة والأمل

لم يجد مصممو الأزياء أفضل من الطبعات الزهرية بروحها الرومانسية، وبتلاتها الكبيرة، وألوانها المشرقة، ونقشاتها الشبيهة بلوحات فنية مستوحاة من طبيعة نضرة، لتزيين إبداعاتهم لموسمي الربيع والصيف، تعبيراً عن رغبة عارمة في التغلب على الأجواء العصيبة التي يمر بها العالم، ودعوة لبث مشاعر السعادة والأمل والتفاؤل في جنبات الحياة. 

قوة وأمل

أتت الطبعات الزهرية تحمل رسالة ملهمة، توصي بالتحلي بالقوة في مجابهة الأحداث، وبالتمسك بالأمل في غد أفضل. وبينما تجلت القوة في كبر حجم الأزهار بل وضخامتها أحياناً، بدا الأمل ماثلاً في ألوان مشرقة وفاقعة في عدة مواضع. وقد تناغمت الأزهار ذات الأحجام المبالغ فيها مع التصاميم الفضفاضة الموحية بحرية الحركة، والأكمام الممتلئة والتنانير الواسعة والكرانيش المتدفقة. 

رومانسية لكن داكنة

وعلى النقيض من الفريق الأول، برز جمع من المصممين آثروا انتهاج المدرسة الواقعية، فأتت فساتينهم لتجسد الرومانسية القاتمة المعبرة عن الجانب المظلم من الحياة، على هيئة أزهار ملونة متناثرة على خلفية سوداء، تماماً كوميض أمل يشق عتمة الليل. وقد تنوعت هنا القصات بين الفضفاضة والضيقة التي تتبع خطوط الجسم والمناسبة لأوقات ما بعد الظهر، وحتى في السهرات.

زهر وسهر

من أبرز سمات اعتماد الموتيفات الزهرية في أزياء السهرات يأتي الميل نحو تطعيم الفساتين بوحدات بارزة من الأزهار على نحو ثلاثي الأبعاد يضفي أناقة عصرية من نوع خاص على القوام. تناثرت الإضافات الزهرية على هيئة «أبليك» على الأقمشة ولا سيما التول والشيفون مع تطريز رفيع راقٍ يبرز روعة اللوحة الفنية، إلى جانب الاستعانة بأشرطة الدانتيل الأسود لرسم قطاعات طولية تحديدية مستوحاة من فنون الرسم على الزجاج المعشق. واللافت أن أغلب القصات طويلة فضفاضة تقطر حشمة وأنوثة.

LEAVE A RESPONSE

Your email address will not be published.