عالم الموضة

تصميم إمبراطوري لساعة Chaumet الجديدة

لكون الإمبراطورة جوزفين، الملهمة الأساسية الأولى لدار Chaumet الفرنسية العريقة، خصصت لها الدار في سابق الزمان مجموعة مجوهرات فاخرة خاصة، ويتمّ تحديث هذه المجموعة بإبداعات جديدة تعكس الجوانب العديدة لشخصيّة الإمبراطورة، فأصبحت تصاميم (جوزفين إيغريت) و(جوزفين روند ديغريت) تقترن مع تصميم فريد لساعة تستحضر حضور الإمبراطورة كأيقونة موضة، أما تصميم (جوزفين فالس أمبريال) و(جوزفين ديو إتيرنيل) فيذكّران بروعة الإحتفالات في البلاط والثنائي الأسطوري الذي شكّلته جوزفين مع نابليون. هذه التصاميم الجديدة من المجوهرات قابلة للتنسيق مع القطع الأخرى الموجودة في المجموعة، بهدف ابتكار أسلوب فريد من الأناقة.

سابقة لعصرها

لطالما كانت جوزفين مصدر إلهام وكانت من الرائدات في عصرها، إذ تميّزت بأنوثتها العصريّة وشخصيّتها القويّة التي تجلّت من خلال خياراتها وذوقها، فهي كانت إمبراطورة الأناقة في الأجواء الصاخبة التي عاشت فيها، وشكّلت شخصيتها وأسلوبها مصدر وحي لمجموعة مجوهرات جوزفين، التي حوّلت التاج إلى خاتم، واستعانت بالأحجار الألماسيّة ذات القطع الإجاصيّ، لتبتكر تصاميم مميّزة وإبداعات مستوحاة من نساء سابقات لعصرهن وتتوجه إلى حاضر الأنوثة.

فنّ ارتداء الساعة

تستحضر ساعة (جوزفين إيغريت) تقليد المجوهرات الرائدة، وهي تقدّم أسلوباً مميزاً جديداً لارتدائها بشكل يومي. تصميم ثمين مصقول كجوهرة مصنوعة من الذهب ومرصّعة بالألماس بعناية بأسلوب أنثويّ وشكل إجاصيّ مميّز. أما سوارها فيلتفّ حول المعصم بطريقة فريدة دون أي عائق أو قفل.

خيارات متعددة

تتوفر هذه الساعة بتصاميم من الذهب الأبيض أو الوردي، مرصّعة أو غير مرصّعة بالألماس، وبسوار جلديّ يناسب الإطلالات اليوميّة أو سوار من الساتان يرافق أزياء المناسبات. كما تتوفر بمينا أبيض أو أسود اللون، أو مرصوف بالكامل بأحجار الألماس. وتشكّل ساعة (جوزفين إيغريت) الفاخرة تعبيراً عن براعة دار Chaumet واهتمامها بالتفاصيل. وهي تجسّد بامتياز مهارة هذه الدار في الإستعانة بفن الخدع البصريّة لتنفيذ ساعة بتصميم إجاصيّ الشكل، تزيّنها ماسات بالقطع اللمّاع.

LEAVE A RESPONSE

Your email address will not be published.